منتــديات النـص التــــــاني ( مدير عام المنتدي: عطوان عبدالعال)
صديقنا/ صديقتنا العزيز/ة
اهلا وسهلا بكم في منتداكم منتدي النص التاني
سعدنا بانضمامكم لعضوية المنتدي
واهلا بكم ومرحبا
ونحن في انتظار مشاركاتكم ومساهماتكم البنائة لاثراء المنتدي بما يعود بالفائدة علي المنتدي واعضائه
ويسعدنا تواجدكم المستمر في المنتدي
مع خالص تحياتي
عطوان ملك الاعلان
مدير عام المنتدي

منتــديات النـص التــــــاني ( مدير عام المنتدي: عطوان عبدالعال)

http://enos-etany.ahladalil.com/منتدي النص التاني- لكل الباحثين عن النصف الاخر - اعلانات زواج بارقام تليفونات اصحابها - ادخل وتصفح واعلن مجانا
 
الرئيسيةالرئيسية  شباب ا لصحفيينشباب ا لصحفيين  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
تاتقدم باجمل وارق التهاني والامنيات الحلوة لكل الامهات بمناسبة عيد الام .. كل عام وكل ام بالف خير
مطلوب شباب من الجنسين من محافظة اسيوط ( جميع مراكز المحافظة ) للانضمام الي مؤسسة صحفية تحت التأسيس - لاصدار جريدة تحريرية اعلانية مطبوعة باسيوط - الشباب المطلوب سيكون شريكا معنا في شركة مساهمة بسيطة بعقد لمدة عام قابل للتجديد بموافقة الطرفين - للاستعلام الاستاذ عطوان عبدالعال ت 01206101488 https://web.facebook.com/atwan.naser
للمتميزين فقط : لو عاوز تعلن في هذا الشريط المتحرك اتصل بنا علي رقم ( 01206101488 - الاستاذ: عطوان عبدالعال) اعلانك لمدة شهر بـ 20 جنيه مصري فقط - لا تتردد وانتهز الفرصة
الي كل صاحب موهبة ( شعر - نثر - قصة - كاريكاتير ) نحن علي استعداد تام لنشر ابداعاتك في كتاب يباع في الاسواق بسعر رمزي - تكلفة الكتاب جنيهان - يباع بالسوق بسعر ثلاثة جنيهات - حجم الكتاب نصف فلوسكاب - عدد الصفحات 32 صفحة مع غلاف كوشيه الوان - مع ضمان حصولك علي حقوقك المالية من عائد توزيع وبيع الكتاب - لمن يرغب عليه الاتصال بنا علي احد الارقام التالية : 01223437843 - 0178269160 - الاستاذ/ عطوان عبدالعال
مطلوب محامون من جميع المحافظات للاشتراك في كتاب مستشارك القانوني - سوف يخصص لكل محام مشترك في الكتاب صفحة كاملة يجيب فيها عن احدي الاستشارات القانونية باسمه وصورته وارقام تليفوناته مع حصوله علي ثلاث نسخ مجانية من الكتاب .... يباع الكتاب في المكتبات ولدي باعة الصحف بمبلغ خمسة جنيهات للنسخة ..... للراغبين في الاشتراك الاتصال علي اي من الارقام التالية : 01206101488 - 01223437843 - وذلك في موعد اقصاه 31/3/2016 - .. والله ولي التوفيق .01278269160
اهلا ومرحبا بكل الزوار للتسجيل بالمنتدي ليصلك كل جديد في منتدي النص التاني ..... والدعوة مفتوحة للجميع للتسجيل بالمنتدي والمشاركة بالموضوعات المختلفة والافكار المفيدة ... مع خالص تحياتي: عطوان عبدالعال
نقوم بتنفيذ جميع انواع المطبوعات في الاسكندرية واسيوط
اتصل بنا يصلك مندوبنا
اتصل الان : 01206101488 - 01223437843
المواضيع الأخيرة
» مطلوب شباب من محافظة اسيوط لديهم الموهبة الصحفية
الثلاثاء 22 مارس 2016, 1:44 am من طرف عطوان عبدالعال

» ابكـــــــــــــــى يا قلب
الجمعة 27 سبتمبر 2013, 3:25 am من طرف tarek

» النص التاني .. للشاعر : ميمي عوض - الاسماعيلية
الثلاثاء 27 نوفمبر 2012, 10:13 am من طرف عطوان عبدالعال

»  .. تخيل معايا كده
الثلاثاء 16 أكتوبر 2012, 3:23 am من طرف عطوان عبدالعال

»  احدث العاب فلاش .. لعبة الفلول الفلاشية
السبت 25 أغسطس 2012, 7:44 am من طرف نادي حواء

» كــــوني أنثي ..............كونى أنثى بطيبه قلبك.. كوني أنثى بأدبك وخلقك.. ↓↓♥↓↓ كوني أنثى بعفتك وحيائك.. كوني أنثى بطهارتك وعفافك.. ↓↓♥↓↓ ... كوني أنثى بهدوءك وحنانك.. كوني أنثى بانخفاض صوتك.. ↓↓♥↓↓ كوني أنثى باعتدال مشيك.. كوني أنثى برقتك وعذوبتك.. ↓↓♥↓
الثلاثاء 14 أغسطس 2012, 4:52 am من طرف عطوان عبدالعال

» ... انواع الفلوب ....
الخميس 26 يوليو 2012, 7:14 am من طرف عطوان عبدالعال

» رسالة شهيد ........................
الثلاثاء 24 أبريل 2012, 2:54 pm من طرف عطوان عبدالعال

» http://esafa-bibistar-1965.forumegypt.net/ حضانة الصفا بيبي ستار
الثلاثاء 24 أبريل 2012, 2:33 pm من طرف عطوان عبدالعال

» ســـــألت القــــــــــــــــلب ................؟؟
الأربعاء 18 أبريل 2012, 11:40 am من طرف عطوان عبدالعال

» مااجمل ان يكون لديك انســــــــــــــــــــان
الأربعاء 18 أبريل 2012, 11:39 am من طرف عطوان عبدالعال

» تبا لســـــــذاجتي .............
الأربعاء 18 أبريل 2012, 11:36 am من طرف عطوان عبدالعال

» نصائح هامة لعلاقة زوجية ناجحة
الأربعاء 14 مارس 2012, 6:53 am من طرف انا حر

»  هذه هي حياتهم يوم تعاملوا بالإسلام رضي الله عنهم أجمعين
الثلاثاء 13 مارس 2012, 1:03 pm من طرف انا حر

» لمرأة قبل الاسلام وبعده
الثلاثاء 13 مارس 2012, 12:53 pm من طرف انا حر

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

http://enos-etany.ahladalil.com/" منتــديات النـص التــــــاني مدير عام المنتدي: عطوان عبدالعال

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتــديات النـص التــــــاني ( مدير عام المنتدي: عطوان عبدالعال) على موقع حفض الصفحات
أغسطس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عطوان عبدالعال - 182
 
وفاء عبده - 128
 
tarek - 7
 
a-0562247134@hotmail.com - 4
 
انا حر - 4
 
moodyshemo - 3
 
a_man - 3
 
ميمي عوض - 3
 
امنيه - 3
 
me666671 - 3
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الخميس 16 فبراير 2012, 7:50 pm

شاطر | 
 

 قصص من عالم الفنون في القطارقصة محمود البدوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وفاء عبده
فارس المنتدي
فارس المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 128
تاريخ التسجيل : 09/06/2010

مُساهمةموضوع: قصص من عالم الفنون في القطارقصة محمود البدوى   الإثنين 10 يناير 2011, 9:31 am

[b][size=18]
<H1 id=firstHeading class=firstHeading align=right>قصص من عالم الفنون[/b]

[right]في القطارقصة محمود البدوى [/right]
[right] [/right]
[right]مررت ببخارست وأنا في طريقى إلى سينايا .. أجمل المدائن الرومانية على الاطلاق ، وعدت إليها وأنا عائد من جورجو على الدانوب .. فبت فيها ليلة واحدة ، في فندق متواضع يقرب من محطة الشمال ، وقمت مبكرا لأطوف بالمدينة قبل رحيلى عنها .. فمن العسير على المرء أن يمر بباريس الصغرى ، ولا يشاهدها مرة ومرات ، رغم جوها الحار في الصيف .[/right]
[right]ولما أقبل المساء ، كنت في طريقى إلى المحطة ، لآخذ القطار إلى كونستنزا .. وكنت قد حجزت لى مقعدا ، ولهذا بلغت المحطة قبل قيام القطار بدقائق قليلة ، وكانت معى حقيبة واحدة ، أما باقى الحقائب فقد خلفتها عند صديق لى في كارمن سيلفيا .. ولما أخذت مكانى في القطار ، راعنى أن صاحب المكان المقابل لى يملأ الديوان بحقيبة ضخمة مكتظة .. فتصورته تاجرا من تجار الفراء ، أو مهراجا في طريقه إلى الهند .[/right]
[right]وعندما دق جرس القطار مؤذنا بالرحيل .. كان خادم العربة يفتح الديوان ، وينحنى مفسحا الطريق لسيدة في لباس أسود ، وقبعة طويلة تكاد تحجب عنى بريق عينيها النجلاوين .. وملت إلى الوراء وشغلت نفسى بالنظر من النافذة إلى المحطة الجميلة ، وهى غاصة بالمسافرين إلى مختلف الجهات .. وإلى حركة القطارات فيها .. وعندما تحولت عن النافذة ، كانت السيدة التى ترافقنى في السفر ، مضطجعة في ركن من الديوان ، وقد فتحت كتابا .. ورفعت بصرى إليها ، ورأيت وجهها الدقيق وملامحها الساكنة ، والسواد الشديد الذى يبدو من عينيها ، وأدركت أنها رومانية أو بلغارية أو تركية ، فهذا الوجه بملامحه وسماته الشرقية ، لاتراه إلا في هاتيك البلاد ..[/right]
[right]وتحرك القطار ، وخلف وراءه تلك المدينة الساحرة تتلألأ بالنور ، وتدفق بالحياة .. وخفق قلبى .. فأنا أحمل لهذه المدينة في أعماق نفسى أطيب الذكر .. وعلى الرغم من أننى مررت عليها أكثر من مرة ، ومكثت فيها أكثر من عام ، فما من مرة زرتها إلا وجدت فيها سحرا جديدا ، ولونا جديدا من ألوان الحياة ، فيه كل ما يسر النفس ويثلج الفؤاد ..[/right]
[right]ولقد زرتها في أول مرة ، وأنا في حالة موئسة من التعاسة وخيبة الأمل ، فما رأيتها ، ورأيت ما فيها من جمال .. حتى غمرنى السرور ، وتفتحت نفسى لمباهج الحياة من جديد .. ولهذا شعرت ، عندما تحرك القطار ، بالأسى الذى يغمر النفس ، ويكرب الصدر ، ويبعث الحزن في الفؤاد .. هل أعود إلى هذه البلاد ، وهذه المدينة ؟ .. هذا ما أرجوه من الله ، وأتمناه لنفسى ..[/right]
[right]ملت عن النافذة ، وأغلقت عينى .. هل غفوت ؟ .. لا أدرى .. والنوم لايليق في هذه الساعة ، وفى رفقة سيدة جميلة ..[/right]
[right]أرسلت بصرى إلى السماء الزرقاء .. والقطار ينطلق كالسهم في وادى الدانوب ، وقد سكنت حركة المسافرين ، وانقطعت أصواتهم .. ونظرت إلى هذه السيدة من جديد ، وبدا لى أنها نظرت إلىّ ، وملأت عينيها منى ، وأنا في سباتى .. وكونت لنفسها فكرة عنى .. فكرة ما .. فما أسد نظر المرأة .. وعندما جاء مفتش التذاكر ، وحدثنى بالرومانية وجاوبته بالفرنسية التى لايعرفها ، ابتسمت السيدة ابتسامة خفيفة ولكنها لم تحاول انقاذى أو انقاذه ! فتركتنا في ارتباكنا .. وانسحب الرجل ، وقد رأى أن ذلك خير ما يعمله ..! ولا زلت إلى هذه الساعة أجهل ما كان يريده .[/right]
[right]وأشعلت المصباح الكهربائى الذى بجوارى ، وفتحت كتابا معى ، وكنت أرفع نظرى عن الكتاب إلى رفيقتى في السفر ، بين حين وحين ..[/right]
[right]وكان النور الهادىء قد زاد وجهها تألقا وفتنة .. وجعلنى أنجذب بكليتى نحوها .. يا الله .. إن حياتى كلها أسفار .. ولكم رأيت وجوه .. نساء من كل جنس ولون .. ولكن لم أشاهد وجها كهذا الوجه ، في سكون ملامحه ، وروعة حسنه .. هل أبدأ بالحديث ؟ .. لا .. إن تجاربى علمتنى غير ذلك .. فالرجل الذى يفاجىء المرأة بالحديث ، دون مناسبة ، يسقط في نظرها ، ويجعلها تدل عليه وتزهو .. ومع كل ، فما كنت رجل أحلام .. فما الذى أوده من مسافرة في طريقها إلى زوجها أو بيتها أو مصيفها .. خمس ساعات في القطار ، ثم يمضى كل لوجهه .. وما أكثر الوجوه التى نلتقى بها عرضا ، ثم تفترق إلى الأبد .. هل يمكن أن أكون أهدأ أعصابا ، وأنعم بالا ، لو كنت مسافرا في الديوان وحدى ؟ .. ربما .. فأنا وحيد على الباخرة .. ووحيد في القطار .. ووحيد في الفندق .. بيد أن ذكريات قلبى جميعا تنشأ من هذه الوحدة .. وهل يمكن أن يظل رجل وامرأة في سفر طويل كهذا دون أن يتحادثا ؟ّ..[/right]
[right]تراجعت إلى الوراء ، وطويت الكتاب .. وكانت سحب الصيف الخفيفة قد انتشرت في رقعة السماء ، وبدا القمر من خلالها يتسحب ، ووادى الدانوب مخضر بالزرع ، يانع بالنبت ، يزهو ويميد ![/right]
[right]كانت الطبيعة سافرة في أروع صورها .. وكان القطار يطوى المدائن الصغيرة ، والقرى المزهرة على ضفاف النهر ، بمنازلها البيضاء الصغيرة ، وسقوفها المحدودبة ، وكنت أرى على ضوء القمر ، عند سفوح بعض التلال البعيدة ، قطعانا من البقر وحولها الفرسان بملابسهم الوطنية الزاهية .. ثم يمضى القطار ويطوى هذه المناظر طيا ! انثنيت عن النافذة وأنا اتنهد .. أسفت على هذه المناظر الجميلة التى أطويها من صفحة حياتى ، وقد لا أراها مرة أخرى ، وقد تنمحى صورتها من ذهنى .. من يدرى ؟..[/right]
[right]كانت رفيقتى في السفر قد استراحت في ركن من العربة ، وأغلقت عينيها ..[/right]
[right]رأيت هذه الأهداب الوطف ، تسبل على هاتين العينين الساجيتين .. وهذا الأنف الدقيق ، يتنفس في هدوء .. وهذا الشعر الغزير الفحم ينسدل على الجبين .. وهذا الجسم الممشوق يسترخى ، ويستقبل نسمات المساء اللينة في كسل ظاهر .. كانت قد تركت جسمها يتمدد على حريته ، وحد طاقته .. دون أن تقيد نفسها بوجودى .. وكان القمر كلما تخلص من السحاب ، أراق ضوءه الفضى على وجهها ، فضرج وجناته ، وعلى شعرها فذهب حواشيه ![/right]
[right]وخفت سرعة القطار .. وأخذت السيدة تتحرك .. حركت ساقيها ، ومالت بجسمها إلى الخلف ، ووقف القطار على احدى المحطات فسألتنى : ـ أهذه ت ..؟ ـ آسف يا سيدتى .. لا أعرف .. أنا غريب عن هذه البلاد[/right]
[right]وكأنها أدركت حالها فزمت شفتيها .. ربما كانت تحلم ، وفتحت عينيها ، وهى تحسبنى زوجها أو رفيقها .. فلما أدركت أنها في القطار وفى رفقة رجل غريب ، عادت إلى صمتها .[/right]
[right]وكان القطار قد تحرك ، وعاد السهوم إلى وجهها ، فقلت وقد أردت أن أزيل عن ذهنها ما كانت تفكر فيه : ـ كل المحطات صغيرة ومتشابهة .. فمدت رأسها إلى الأمام قليلا ، وقالت : ـ أجل .. ولكنها جميلة ..[/right]
[right]ثم سألت وهى تشير إلى النافذة : ـ هل عشت في بعض هذه القرى الصغيرة على الدانوب ؟.. انها آية من آيات الجمال .. لقد مضيت هناك شهرا كاملا .. ـ لم أحظ بهذا النعيم بعد .. ولكننى أفكر في ذلك .. ـ هل ستعود إلى هذه البلاد مرة أخرى ؟.. ـ بالطبع .. كلما استطعت إلى ذلك سبيلا .. ـ وهل أنت في طريقك إلى الآستانة ؟.. ـ إلى أبعد من ذلك .. ـ إلى أين .. ؟ ـ إلى القاهرة .. ـ فكرت في هذا .. ـ كيف ؟.. ـ من هناك يجىء أمثالك من الرجال .. صمت .. وحزن .. وهدوء الصحراء .. ـ هذا حق .. ـ هل أنت ذاهبة إلى كونستنزا ؟.. ـ أجل .. لبضعة أيام .. اعتدت على ذلك في الصيف من كل عام .. ـ وقادمة من بودابست ؟.. ـ أجل من بودابست ..[/right]
[right]وأضافت : ـ كنت أشاهد معرضها للصور .. ونظرت إليها نظرة طويلة ![/right]
[right]فسألتنى : ـ لماذا تنظر إلىّ هكذا ..؟ ـ آسف يا سيدتى .. لا أستطيع أن أجيب .. فقد يكون في جوابى بعض القحة ..[/right]
[right]فأخذت تضحك ولانت ملامح وجهها جدا ، ورأيت على وجهها شعور الإيناس ، وفى عينيها السرور المحض[/right]
[right]ـ هل شاهدت الشرق ..؟ ـ أبدا .. أود ذلك .. ـ هل قرأت كثيرا عن الشرق ..؟ ـ أجل .. قرأت كثيرا .. قرأت تاريخ العرب .. ـ كان العرب عظماء في حياتهم ومماتهم .. وقد حرمنا في كثير من الأوقات حتى من لذة الذكرى .. وفى هذا بعض الشجن .. ـ هذا صحيح .. ـ هل يضايقك تيار الهواء ..؟ ـ أبدا دعنى أملأ رئتى من نسيم الليل .. ـ إن السفر عندى هو خير متع المسافر .. ـ هل سافرت كثيرا ..؟ ـ رأيت نصف العالم تقريبا .. ـ وتود أن ترى نصفه الآخر ..؟ ـ لا .. لا .. لقد اكتفيت بما رأيت .. نفس الوجوه .. نفس المشاعر .. ونفس الحماقات .. في كل مكان .. واعذرينى إذا قلت ونفس النساء أيضا .. ـ تكلم كما تحب ..! ـ هل قرأت شيئا جديدا في التاريخ ..؟ ـ أبدا .. كل شىء يتكرر ، فقط تتضخم الصور .. ـ آسف لقد أثقلت عليك .. هل تشعرين بجوع ! هل تسمحين بأن تتناولى معى قليلا من الجعة ..؟ ـ أشكرك لا أشعر بجوع ..! ـ ولكنك عطشى .. ولن أتركك وحدك .. لابد من مرافقتى ![/right]
[right]فضحكت ، ونهضت معى إلى عربة الطعام .. وكانت خالية إلا من بعض المسافرين ، تناثروا في أركانها ..[/right]
[right]ـ لن تشاهد في هذه العربات أناسا بلباس السهرة ، كما تشاهد في بعض البلاد الأخرى .. ليس من بين هؤلاء الناس من يضيع عمره في حياة متكلفة بغيضة .. كلها مظاهر كاذبة ![/right]
[right]وعلى الرغم من أننى كنت قد تعشيت في بخارست ، فإنى أكلت .. وأكلت كثيرا .. وأكلت السيدة أيضا ، وشربت من الجعة .. أكثر مما شربت ! وتضرجت وجنتاها ، وازداد احمرار شفتيها .. ولما عدنا إلى مكاننا من الديوان كنا أصدقاء ..[/right]
[right]وبلغ القطار كونستنزا مع الصبح ، وكنت أود أن أنزل فيها ، ولكن السيدة أشارت علىّ بالنزول في فندق هادىء في ايفوريا فقبلت مشورتها .. وبقينا في العربة التى ستلحق بقطار آخر يسافر إلى ايفوريا بعد دقائق قليلة ..[/right]
[right]وبلغنا ايفوريا والشمس ترسل أول أشعتها الصفراء على تلك المدينة الصغيرة المتألقة على ساحل البحر .. ونزلنا في الفندق ، وكانت غرفتى مجاورة لغرفتها ..[/right]
[right]ونمت واستيقظت قبل الظهر .. ووجدتها جالسة في شرفة الفندق الكبيرة .. وابتدرتها بسؤالى : ـ أنمت ..؟ ـ بعض الوقت .. فأنا لا أحب النوم في النهار مطلقا ..[/right]
[right]ونهضنا لنتغدى على مائدة صغيرة تطل على البحر .. وليس في فنادق الدنيا جمعاء ، فندق يماثل هذا الفندق في جماله وروعته .. فهو يقوم على هضبة عالية ، ويطل من جهاته الثلاث على البحر ، وتشرف جهته الرابعة على بروج ايفوريا الخضراء ، وحدائقها الناضرة ، فلا تطل منه في أى ساعة من ساعات النهار إلا على أبدع منظر .. فإذا ما أسدل الليل أستاره ، خلته سفينة ضخمة عائمة في المحيط ، وقد أحاط بها الجمال من كل جانب ..[/right]
[right]وفى الأصيل نزلنا من الفندق إلى سيف البحر .. وكانت الشمس ترقص على صفحة الماء .. وبدت الطبيعة في أحسن حللها ، وأبدع مناظرها .. ـ هل تستحمين ..؟ فرفعت إلىّ وجها لونه الخفر ، وقالت : ـ كنت أحب ذلك في طفولتى .. أما الآن فأنا أرهب البحر .. أحب أن أشاهده من بعيد .. ـ ولكنك ستستحمين يوما ما .. ـ ربما .. ولكن ليس اليوم ..[/right]
[right]وانحدرت الشمس ، وغاب قرصها في الماء .. وبدت الزوارق الشراعية الصغيرة تتجه نحو الشاطىء .. وأخذ المستحمون يخرجون من البحر .. وغصت طرق ايفوريا بهم .. واتخذوا طريقهم إلى الفيلات الصغيرة المتناثرة في رقعة الهضبة ..[/right]
[right]ولما هبط الظلام ، صعدت مع السيدة إلى الفندق ..[/right]
[right]كان الليل في هزيعه الأول ، والريح رخاء والهواء منعشا .. وكان الظلام سادلا أستاره ، والقمر لم يطلع بعد .. وكان البحر على مدى أذرع قليلة منا ، هادىء الصفحة ، مصقول الأديم ..[/right]
[right]وجلست بجوارها على كرسى طويل ، في الشرفة الكبيرة التى تدور بالجوانب الثلاثة المشرفة على البحر .. وكان هناك بعض النزلاء جالسين عن قرب منا .. ولكنا لم نكن نسمع لهم حسا .. كان كل شىء يبعث على السكون والتأمل ، ويفتح آفاق النفس .. ونظرت إليها فإذا نظرها عالق بالبحر .. وقد علاها بعض السهوم .. لعلها كانت تسترجع الساعات التى دفعت بها إلى هذا المكان دفعا .. لقد مضى كل شىء سريعا ، ولم يستطع واحد منا أن يفترق عن الآخر ..[/right]
[right]لقد كانت جالسة لأول مرة ، في أول فندق نزلنا فيه بعد رحلة القطار ، وكأنها تجالس انسانا عرفته منذ فجر حياتها .. لقد أصبحنا بين عشية وضحاها عاشقين متيمين ..[/right]
[right]وتعشينا عشاء خفيفا .. وشربت كثيرا ، وتمشينا قليلا في الشرفة .. ثم سرت معها إلى باب غرفتها .. وشددت على يدها في حرارة ..[/right]
[right]واضطجعت على السرير ، ونظرى مسدد إلى الباب الذى يفصل غرفتى عن غرفتها .. كان هذا الباب موصدا .. وكانت غرفتها لاتزال مضيئة ، فهى لم تنم بعد .. ولعلها تطالع قبل نومها .. تناولت مجلة مصورة ، وأخذت أقلب البصر فيها .. ولكن نظرى كان يعود بين الفينة والفينة ، ويستقر على الباب .. وطويت الصحيفة ، ووضعت يدى على رأسى .. ونظرت إلى الساعة في يدى .. لقد أزفت الساعة الأولى بعد منتصف الليل .. فهل يمكن أن تظل ساهرة هكذا إلى الصباح ؟! ما الذى تفكر فيه الآن ؟ هل كانت حماقة أن أطلب لكل واحد منا غرفة مستقلة ؟! ..[/right]
[right]ونزلت من فوق السرير ، وأخذت أتمشى في أرض الغرفة ، وأنا حافى القدمين ! وكنت أمر على الباب وأكاد التصق به .. ووضعت أذنى عليه وتسمعت .. لم أسمع حسا ولا حركة ، انها مستغرقة في النوم .. ودارت يدى حول الباب في الظلام .. وكنت قد أطفأت النور .. فوجدت مزلاجا من ناحيتى فأزحته .. وعالجت الأكرة فانفرج الباب قليلا .. فأعدت اغلاقه بهدوء .. وتراجعت إلى الوراء ، وقلبى يزداد خفقاته ، وتشتد ضرباته .. واتجهت إلى السرير .. هل أنام ؟.. وهلا تعد حماقة منى أن أدع هذا الجمال يفلت من يدى .. وربما إلى الأبد !..[/right]
[right]ومشيت إلى النافذة ، والليل قد نشر غياهبه ، والبحر من تحتى يرغى ويزبد .. وعوت الرياح .. وتحركت الستر على النوافذ .. وتطلعت إلى السماء .. إلى أسرار الليل .. وأسرار النجوم البراقة ، في الليل الموحش ، وأخذت أتأمل وأفكر .. هل أظل هكذا مضعضع الحواس ، مضطرب القلب ، قلق النفس ، حائر الفؤاد ؟.. وهى على أذرع قليلة منى ، وفى ملك يدى !.. وما من قوة ستجعلها ترفض .. وما من شىء سيجعلها تقول لا .. لماذا لاتفكر هى فيما أفكر فيه الآن .. ما أشقى الإنسان ، وما أشد عذابه !..[/right]
[right]تطلعت إلى السماء .. ونظرت إلى الماء .. وكان الظلام ناشرا أستاره .. وكانت هناك سفن تعبر البحر الأسود .. وأنوارها تتراقص على الماء .. وكان الخليج الذى يقوم عليه الفندق قد اشتد موجه وصفق .. وعادت الطبيعة تزمجر كأننا في الشتاء .. ولذ لى المنظر وأخذ بلبى ومجامع قلبى .. فأنا أحب السكون في كل شىء إلا في الطبيعة ، التى لا تبدو على فتنتها إلا وهى صاخبة ثائرة ..[/right]
[right]ولقد انثنيت عن النافذة ، وأنا أفكر في هذه الفتاة .. وعدت إلى السرير ، وأنا لا أزال محيرا ملتاعا .. وبعد طول عذاب وتفكير ، رددت نفسى عن غيها ، وأخذنى النعاس ..[/right]
[right]ونهضت من فراشى قبل أن تطلع الشمس .. وجاءت لى الوصيفة بالقهوة ، وحييتها تحية الصباح ، وسألتها : ـ هل صحت الماظ هانم ..؟ ـ صحت ..! وهل نامت حتى تصحو ؟.. إنها ساهرة طول الليل ترسم .. ـ ترسم ..؟ ـ أجل .. تعال إلى هنا وانظر ..[/right]
[right]وتقدمت نحو النافذة المطلة على البحر .. ورأيت الماظ هانم ، جالسة ومكبة على لوحة كبيرة ، وكان ظهرها إلينا ووجهها إلى الخليج .. وكانت ترسم في استغراق وسكون .. وترفع بصرها ، ثم ترتد به إلى اللوحة ، وفرشاتها تتحرك بين أناملها الرقيقة .. ما أجملها في جلستها هذه .. وما أروع ما يحيط بها من مناظر ..[/right]
[right]لقد أدركت الآن لماذا كانت ساهرة طول الليل ، ولماذا تسافر ومعها هذه الحقيبة الضخمة .. إنها ترسم في كل مكان تنزل فيه ، وحقيبتها ملآى بمثل هذه اللوحات .. قد تكون فقيرة ووحيدة تعيش من هذا العمل ، ولكنها غنية بفنها ..[/right]
[right]نقرت على زجاج النافذة فسمعتنى ، وتلفتت فرأتنى .. فاحمر وجهها قليلا وقالت : ـ صحوت ..؟ ـ منذ مدة .. ولى ساعة وأنا أنظر إليك من هذا المكان .. ـ ولم أحس بك !.. ـ أجل .. ـ تلك مصيبة الفن على الحواس .. تعال وانظر .. إنى أرسمك ..![/right]
[right]وذهبت إليها ، وجلست بجوارها .. وكانت ترسم طلوع الفجر على الخليج ، ومن ورائه الربى والمروج .. وكان المنظر في بدايته ، ولكنه كان يشعر الناظر ببراعة اليد التى رسمته ..[/right]
[right]فقلت لها ، وأنا أنظر إلى أناملها الدقيقة : ـ أهنئك .. إن هذا رائع .. ـ اشكرك .. الروعة في هذا الجمال الذى تراه حولك .. ـ لابد أنك رسمت كثيرا من مناظر البسفور ، ما دمت شغوفة بجمال الطبيعة إلى هذا الحد .. ـ البسفور .. هذا سحر آخر .. ولقد عشت بين رياضه .. وأنا أرسم مناظره في كل مكان ، لأنها منقوشة في ذاكرتى .. وقد بعت لوحتين في بودابست أثناء رحلتى هذه .. وسأريك بعض ما بقى في الحقيبة .. ـ إن من لايرى البسفور لايرى الجنة .. ـ هذا أحسن اطراء سمعته .. ـ أنا أقول الحقيقة .. بل وأقل من الحقيقة ، وما رأيت منظرا يأخذ بلب المسافر كالبسفور .. وأتمنى على الله أن ينتهى بى المطاف إلى هناك .. وهناك أقيم إلى نهاية حياتى ، وهناك أرقد .. وليكن آخر منظر أراه هو قباب أيا صوفيا ، وهى تدور مع الشمس .. ـ ها هى الشمس قد طلعت .. فاذهب إلى الشاطىء قبل أن يزدحم بالمصيفين .. وعندما تعود ، سأكون قد ارتديت ملابس الخروج ، وسنذهب إلى كونستنزا .. ـ ألا تنزلين معى إلى البحر ..؟ ـ ليس الآن .. أنا متعبة جدا .. وسأستحم معك في الأصيل .. وقبلت يدها ونزلت إلى الشاطىء ..[/right]
[right]وذهبنا إلى كونستنزا ، ورجعنا إلى الفندق بعد الظهر فتغدينا .. وتركتها لتستريح ، فقد كان النوم يداعب أجفانها .. وأيقظتها قبل الغروب بقليل .. وكانت لاتزال تشعر بتعب ، ولم تأخذ قسطها من النوم .. ونزلنا إلى البحر ، وطلعنا منه بعد أن هبط الغسق ..[/right]
[right]ولاحظت على العشاء أن وجهها شاحب قليلا .. فأمسكت بيدها ، فإذا بها شديدة البرودة .. وجلسنا بعد العشاء نستمع للموسيقى ، وكانت هناك فرقة رباعية من فينا .. وكانت تستمع في سكون ، ووجهها لايزال شاحبا ، ومن عينيها يبدو التعب الشديد ، فقلت لها :[/right]
[right]ـ يجب أن تستريحى يا الماظ .. فحولت وجهها إلىّ ، وقالت في هدوء : ـ أجل يا مراد .. فأنا أشعر ببرودة شديدة ..[/right]
[right]واعتمدت على ساعدى ، ومشينا إلى غرفتها .. وفى منتصف الطريق لم تقو على السير .. وسقطت بين ذراعى ، وحملتها إلى سريرها .. وجاءت إلزا ورفيقتها لندا ، الوصيفتان في هذا الجناح من الفندق .. وتركتهما معها ليغيرا ملابسها .. وعدت إليها بعد قليل .. وطلبت من إلزا أن تتصل بأى طبيب في المدينة .. فسمعتنى ألماظ وأشارت إلىّ بيدها ، فاقتربت منها ، ووضعت وجهى على الفراش .. وهمست في صوت متقطع : ـ إننى بخير .. وقد مرت النوبة .. بسلام ..[/right]
[right]وبقيت بجوارها ، وأنا شاعر بتعاسة مرة .. فأنا الذى حببت لها الاستحمام في تلك الساعة .. وهى منهوكة القوى ، بعد سهر الليل بطوله فأثر ذلك على قلبها ..[/right]
[right]وظلت ساهرة .. وبعد منتصف الليل نامت .. وأخذت أنظر إلى وجهها وهى تتنفس في هدوء .. وإلى جسمها وقد لف في الأغطية ..[/right]
[right]فى الليلة الماضية .. تحت تأثير الخمر وتعب الأعصاب من السفر الطويل .. وتحت تأثير كل ما طاف في رأسى من فكر .. ودار من هواجس .. اشتهيت هذا الجسم .. وتمنيت أن يكون لى ساعة من الزمان .. وهو الآن في متناول يدى .. وأراه بجميع تقاطيعه وكل محاسنة .. وأضع يدى على صدرها ، وألمس ذراعها العارية ، وأنا أضم إليها الأغطية ، وأعطيها بعض المقويات .. ومع كل ذلك فشعورى الليلة غير شعورى بالأمس .. فقد سكنت ثورة العاصفة التى كانت تشتعل في جسمى في الليلة الماضية .. ولازمنى الليلة إحساس جديد ، فيه روحانية جارفة .. ألأنها مريضة ؟.. ألأنى أدركت سمو نفسها ؟.. ألأن صلتى بها قد توثقت واشتدت عن ذى قبل ؟ لم أكن أدرى ..[/right]
[right]فتحت عينيها في الثلث الأخير من الليل ، فرأت أنى ما زلت ساهرا ..[/right]
[right]فقالت وهى ترتفع بجسمها قليلا : ـ ألا تزال ساهرا ؟.. يكفيك إلى هذه الساعة ، واسترح الآن .. ـ لن أدعك وحدك .. ـ لن تتركنى وحدى ؟!.. ـ أبدا .. ـ أبدا .. ؟[/right]
[right]وأخذت أمسح بيدى على جبينها ، وألمس شعرها ، فنظرت إلىّ نظرة متكسرة فيها كل إحساسات قلبها ، وقالت وهى تحرك أناملها : ـ أعطنى هذا المشط .. وافتح الدرج الذى تحته ، وستجد صورة مغلفة فهاتها ..[/right]
[right]وفتحت الدرج ، وتناولت المشط .. ورجلت شعرها .. وفضت غلاف الصورة وهى تبتسم .. كانت صورتى وأنا في القطار ..[/right]
[right]نظرت إلى الصورة ، وأغمضت عينى .. شعرت بسعادة لاحد لها ، وخيل إلىّ أننى أسبح في طبقات الأثير ..[/right]
[right]وسمعتها تقول : ـ هل استطعت أن أرسم عينيك .. وهما تلتهمان الكتاب ، وتغفلان عنى ..![/right]
[right]وضحكت ، وتناولت يدها .. فغمغمت : ـ لن أدعك تتعذب ليلة أخرى .. فقد أحسست بك أمس .. وأنت تدور في غرفتك !..[/right]
[right]وشعرت بالخجل ، فنظرت إلىّ في رقة وأضافت : وسنذهب في الصباح إلى كارمن سلفيا .. وسنعيش هناك إلى نهاية الصيف .. وسأطلق الرسم ما دمت معك .. وسنرجع إلى استانبول .. وسترى البسفور مرة أخرى وأنت معى .. وسنعيش في هذا الفردوس إلى نهاية حياتنا ..[/right]
[right]ـــــــــــــــــــــــــــــ[/right]
[right]نشرت القصة في مجموعة قصص لمحمود البدوى بعنوان " الذئاب الجائعة " في عام1944[/right]
[right]ـــــــــــــــــــــــــــــــــ[/right]
[/size]
</H1>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://non_non200@YAHOO.COM
عطوان عبدالعال
مدير عام المنتدي
مدير عام المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 182
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 50
الموقع : http://www.facebook.com/atwan.naser

مُساهمةموضوع: اشجينا يا حاجة وفاء   الأحد 16 يناير 2011, 11:32 am

[quote:0176="وفاء عبده"][b][size=18]
[b]قصص من عالم الفنون[/b]

[right]في القطارقصة محمود البدوى [/right]
[right][/right]
[right]مررت ببخارست وأنا في طريقى إلى سينايا .. أجمل المدائن الرومانية على الاطلاق ، وعدت إليها وأنا عائد من جورجو على الدانوب .. فبت فيها ليلة واحدة ، في فندق متواضع يقرب من محطة الشمال ، وقمت مبكرا لأطوف بالمدينة قبل رحيلى عنها .. فمن العسير على المرء أن يمر بباريس الصغرى ، ولا يشاهدها مرة ومرات ، رغم جوها الحار في الصيف .[/right]
[right]ولما أقبل المساء ، كنت في طريقى إلى المحطة ، لآخذ القطار إلى كونستنزا .. وكنت قد حجزت لى مقعدا ، ولهذا بلغت المحطة قبل قيام القطار بدقائق قليلة ، وكانت معى حقيبة واحدة ، أما باقى الحقائب فقد خلفتها عند صديق لى في كارمن سيلفيا .. ولما أخذت مكانى في القطار ، راعنى أن صاحب المكان المقابل لى يملأ الديوان بحقيبة ضخمة مكتظة .. فتصورته تاجرا من تجار الفراء ، أو مهراجا في طريقه إلى الهند .[/right]
[right]وعندما دق جرس القطار مؤذنا بالرحيل .. كان خادم العربة يفتح الديوان ، وينحنى مفسحا الطريق لسيدة في لباس أسود ، وقبعة طويلة تكاد تحجب عنى بريق عينيها النجلاوين .. وملت إلى الوراء وشغلت نفسى بالنظر من النافذة إلى المحطة الجميلة ، وهى غاصة بالمسافرين إلى مختلف الجهات .. وإلى حركة القطارات فيها .. وعندما تحولت عن النافذة ، كانت السيدة التى ترافقنى في السفر ، مضطجعة في ركن من الديوان ، وقد فتحت كتابا .. ورفعت بصرى إليها ، ورأيت وجهها الدقيق وملامحها الساكنة ، والسواد الشديد الذى يبدو من عينيها ، وأدركت أنها رومانية أو بلغارية أو تركية ، فهذا الوجه بملامحه وسماته الشرقية ، لاتراه إلا في هاتيك البلاد ..[/right]
[right]وتحرك القطار ، وخلف وراءه تلك المدينة الساحرة تتلألأ بالنور ، وتدفق بالحياة .. وخفق قلبى .. فأنا أحمل لهذه المدينة في أعماق نفسى أطيب الذكر .. وعلى الرغم من أننى مررت عليها أكثر من مرة ، ومكثت فيها أكثر من عام ، فما من مرة زرتها إلا وجدت فيها سحرا جديدا ، ولونا جديدا من ألوان الحياة ، فيه كل ما يسر النفس ويثلج الفؤاد ..[/right]
[right]ولقد زرتها في أول مرة ، وأنا في حالة موئسة من التعاسة وخيبة الأمل ، فما رأيتها ، ورأيت ما فيها من جمال .. حتى غمرنى السرور ، وتفتحت نفسى لمباهج الحياة من جديد .. ولهذا شعرت ، عندما تحرك القطار ، بالأسى الذى يغمر النفس ، ويكرب الصدر ، ويبعث الحزن في الفؤاد .. هل أعود إلى هذه البلاد ، وهذه المدينة ؟ .. هذا ما أرجوه من الله ، وأتمناه لنفسى ..[/right]
[right]ملت عن النافذة ، وأغلقت عينى .. هل غفوت ؟ .. لا أدرى .. والنوم لايليق في هذه الساعة ، وفى رفقة سيدة جميلة ..[/right]
[right]أرسلت بصرى إلى السماء الزرقاء .. والقطار ينطلق كالسهم في وادى الدانوب ، وقد سكنت حركة المسافرين ، وانقطعت أصواتهم .. ونظرت إلى هذه السيدة من جديد ، وبدا لى أنها نظرت إلىّ ، وملأت عينيها منى ، وأنا في سباتى .. وكونت لنفسها فكرة عنى .. فكرة ما .. فما أسد نظر المرأة .. وعندما جاء مفتش التذاكر ، وحدثنى بالرومانية وجاوبته بالفرنسية التى لايعرفها ، ابتسمت السيدة ابتسامة خفيفة ولكنها لم تحاول انقاذى أو انقاذه ! فتركتنا في ارتباكنا .. وانسحب الرجل ، وقد رأى أن ذلك خير ما يعمله ..! ولا زلت إلى هذه الساعة أجهل ما كان يريده .[/right]
[right]وأشعلت المصباح الكهربائى الذى بجوارى ، وفتحت كتابا معى ، وكنت أرفع نظرى عن الكتاب إلى رفيقتى في السفر ، بين حين وحين ..[/right]
[right]وكان النور الهادىء قد زاد وجهها تألقا وفتنة .. وجعلنى أنجذب بكليتى نحوها .. يا الله .. إن حياتى كلها أسفار .. ولكم رأيت وجوه .. نساء من كل جنس ولون .. ولكن لم أشاهد وجها كهذا الوجه ، في سكون ملامحه ، وروعة حسنه .. هل أبدأ بالحديث ؟ .. لا .. إن تجاربى علمتنى غير ذلك .. فالرجل الذى يفاجىء المرأة بالحديث ، دون مناسبة ، يسقط في نظرها ، ويجعلها تدل عليه وتزهو .. ومع كل ، فما كنت رجل أحلام .. فما الذى أوده من مسافرة في طريقها إلى زوجها أو بيتها أو مصيفها .. خمس ساعات في القطار ، ثم يمضى كل لوجهه .. وما أكثر الوجوه التى نلتقى بها عرضا ، ثم تفترق إلى الأبد .. هل يمكن أن أكون أهدأ أعصابا ، وأنعم بالا ، لو كنت مسافرا في الديوان وحدى ؟ .. ربما .. فأنا وحيد على الباخرة .. ووحيد في القطار .. ووحيد في الفندق .. بيد أن ذكريات قلبى جميعا تنشأ من هذه الوحدة .. وهل يمكن أن يظل رجل وامرأة في سفر طويل كهذا دون أن يتحادثا ؟ّ..[/right]
[right]تراجعت إلى الوراء ، وطويت الكتاب .. وكانت سحب الصيف الخفيفة قد انتشرت في رقعة السماء ، وبدا القمر من خلالها يتسحب ، ووادى الدانوب مخضر بالزرع ، يانع بالنبت ، يزهو ويميد ![/right]
[right]كانت الطبيعة سافرة في أروع صورها .. وكان القطار يطوى المدائن الصغيرة ، والقرى المزهرة على ضفاف النهر ، بمنازلها البيضاء الصغيرة ، وسقوفها المحدودبة ، وكنت أرى على ضوء القمر ، عند سفوح بعض التلال البعيدة ، قطعانا من البقر وحولها الفرسان بملابسهم الوطنية الزاهية .. ثم يمضى القطار ويطوى هذه المناظر طيا ! انثنيت عن النافذة وأنا اتنهد .. أسفت على هذه المناظر الجميلة التى أطويها من صفحة حياتى ، وقد لا أراها مرة أخرى ، وقد تنمحى صورتها من ذهنى .. من يدرى ؟..[/right]
[right]كانت رفيقتى في السفر قد استراحت في ركن من العربة ، وأغلقت عينيها ..[/right]
[right]رأيت هذه الأهداب الوطف ، تسبل على هاتين العينين الساجيتين .. وهذا الأنف الدقيق ، يتنفس في هدوء .. وهذا الشعر الغزير الفحم ينسدل على الجبين .. وهذا الجسم الممشوق يسترخى ، ويستقبل نسمات المساء اللينة في كسل ظاهر .. كانت قد تركت جسمها يتمدد على حريته ، وحد طاقته .. دون أن تقيد نفسها بوجودى .. وكان القمر كلما تخلص من السحاب ، أراق ضوءه الفضى على وجهها ، فضرج وجناته ، وعلى شعرها فذهب حواشيه ![/right]
[right]وخفت سرعة القطار .. وأخذت السيدة تتحرك .. حركت ساقيها ، ومالت بجسمها إلى الخلف ، ووقف القطار على احدى المحطات فسألتنى : ـ أهذه ت ..؟ ـ آسف يا سيدتى .. لا أعرف .. أنا غريب عن هذه البلاد[/right]
[right]وكأنها أدركت حالها فزمت شفتيها .. ربما كانت تحلم ، وفتحت عينيها ، وهى تحسبنى زوجها أو رفيقها .. فلما أدركت أنها في القطار وفى رفقة رجل غريب ، عادت إلى صمتها .[/right]
[right]وكان القطار قد تحرك ، وعاد السهوم إلى وجهها ، فقلت وقد أردت أن أزيل عن ذهنها ما كانت تفكر فيه : ـ كل المحطات صغيرة ومتشابهة .. فمدت رأسها إلى الأمام قليلا ، وقالت : ـ أجل .. ولكنها جميلة ..[/right]
[right]ثم سألت وهى تشير إلى النافذة : ـ هل عشت في بعض هذه القرى الصغيرة على الدانوب ؟.. انها آية من آيات الجمال .. لقد مضيت هناك شهرا كاملا .. ـ لم أحظ بهذا النعيم بعد .. ولكننى أفكر في ذلك .. ـ هل ستعود إلى هذه البلاد مرة أخرى ؟.. ـ بالطبع .. كلما استطعت إلى ذلك سبيلا .. ـ وهل أنت في طريقك إلى الآستانة ؟.. ـ إلى أبعد من ذلك .. ـ إلى أين .. ؟ ـ إلى القاهرة .. ـ فكرت في هذا .. ـ كيف ؟.. ـ من هناك يجىء أمثالك من الرجال .. صمت .. وحزن .. وهدوء الصحراء .. ـ هذا حق .. ـ هل أنت ذاهبة إلى كونستنزا ؟.. ـ أجل .. لبضعة أيام .. اعتدت على ذلك في الصيف من كل عام .. ـ وقادمة من بودابست ؟.. ـ أجل من بودابست ..[/right]
[right]وأضافت : ـ كنت أشاهد معرضها للصور .. ونظرت إليها نظرة طويلة ![/right]
[right]فسألتنى : ـ لماذا تنظر إلىّ هكذا ..؟ ـ آسف يا سيدتى .. لا أستطيع أن أجيب .. فقد يكون في جوابى بعض القحة ..[/right]
[right]فأخذت تضحك ولانت ملامح وجهها جدا ، ورأيت على وجهها شعور الإيناس ، وفى عينيها السرور المحض[/right]
[right]ـ هل شاهدت الشرق ..؟ ـ أبدا .. أود ذلك .. ـ هل قرأت كثيرا عن الشرق ..؟ ـ أجل .. قرأت كثيرا .. قرأت تاريخ العرب .. ـ كان العرب عظماء في حياتهم ومماتهم .. وقد حرمنا في كثير من الأوقات حتى من لذة الذكرى .. وفى هذا بعض الشجن .. ـ هذا صحيح .. ـ هل يضايقك تيار الهواء ..؟ ـ أبدا دعنى أملأ رئتى من نسيم الليل .. ـ إن السفر عندى هو خير متع المسافر .. ـ هل سافرت كثيرا ..؟ ـ رأيت نصف العالم تقريبا .. ـ وتود أن ترى نصفه الآخر ..؟ ـ لا .. لا .. لقد اكتفيت بما رأيت .. نفس الوجوه .. نفس المشاعر .. ونفس الحماقات .. في كل مكان .. واعذرينى إذا قلت ونفس النساء أيضا .. ـ تكلم كما تحب ..! ـ هل قرأت شيئا جديدا في التاريخ ..؟ ـ أبدا .. كل شىء يتكرر ، فقط تتضخم الصور .. ـ آسف لقد أثقلت عليك .. هل تشعرين بجوع ! هل تسمحين بأن تتناولى معى قليلا من الجعة ..؟ ـ أشكرك لا أشعر بجوع ..! ـ ولكنك عطشى .. ولن أتركك وحدك .. لابد من مرافقتى ![/right]
[right]فضحكت ، ونهضت معى إلى عربة الطعام .. وكانت خالية إلا من بعض المسافرين ، تناثروا في أركانها ..[/right]
[right]ـ لن تشاهد في هذه العربات أناسا بلباس السهرة ، كما تشاهد في بعض البلاد الأخرى .. ليس من بين هؤلاء الناس من يضيع عمره في حياة متكلفة بغيضة .. كلها مظاهر كاذبة ![/right]
[right]وعلى الرغم من أننى كنت قد تعشيت في بخارست ، فإنى أكلت .. وأكلت كثيرا .. وأكلت السيدة أيضا ، وشربت من الجعة .. أكثر مما شربت ! وتضرجت وجنتاها ، وازداد احمرار شفتيها .. ولما عدنا إلى مكاننا من الديوان كنا أصدقاء ..[/right]
[right]وبلغ القطار كونستنزا مع الصبح ، وكنت أود أن أنزل فيها ، ولكن السيدة أشارت علىّ بالنزول في فندق هادىء في ايفوريا فقبلت مشورتها .. وبقينا في العربة التى ستلحق بقطار آخر يسافر إلى ايفوريا بعد دقائق قليلة ..[/right]
[right]وبلغنا ايفوريا والشمس ترسل أول أشعتها الصفراء على تلك المدينة الصغيرة المتألقة على ساحل البحر .. ونزلنا في الفندق ، وكانت غرفتى مجاورة لغرفتها ..[/right]
[right]ونمت واستيقظت قبل الظهر .. ووجدتها جالسة في شرفة الفندق الكبيرة .. وابتدرتها بسؤالى : ـ أنمت ..؟ ـ بعض الوقت .. فأنا لا أحب النوم في النهار مطلقا ..[/right]
[right]ونهضنا لنتغدى على مائدة صغيرة تطل على البحر .. وليس في فنادق الدنيا جمعاء ، فندق يماثل هذا الفندق في جماله وروعته .. فهو يقوم على هضبة عالية ، ويطل من جهاته الثلاث على البحر ، وتشرف جهته الرابعة على بروج ايفوريا الخضراء ، وحدائقها الناضرة ، فلا تطل منه في أى ساعة من ساعات النهار إلا على أبدع منظر .. فإذا ما أسدل الليل أستاره ، خلته سفينة ضخمة عائمة في المحيط ، وقد أحاط بها الجمال من كل جانب ..[/right]
[right]وفى الأصيل نزلنا من الفندق إلى سيف البحر .. وكانت الشمس ترقص على صفحة الماء .. وبدت الطبيعة في أحسن حللها ، وأبدع مناظرها .. ـ هل تستحمين ..؟ فرفعت إلىّ وجها لونه الخفر ، وقالت : ـ كنت أحب ذلك في طفولتى .. أما الآن فأنا أرهب البحر .. أحب أن أشاهده من بعيد .. ـ ولكنك ستستحمين يوما ما .. ـ ربما .. ولكن ليس اليوم ..[/right]
[right]وانحدرت الشمس ، وغاب قرصها في الماء .. وبدت الزوارق الشراعية الصغيرة تتجه نحو الشاطىء .. وأخذ المستحمون يخرجون من البحر .. وغصت طرق ايفوريا بهم .. واتخذوا طريقهم إلى الفيلات الصغيرة المتناثرة في رقعة الهضبة ..[/right]
[right]ولما هبط الظلام ، صعدت مع السيدة إلى الفندق ..[/right]
[right]كان الليل في هزيعه الأول ، والريح رخاء والهواء منعشا .. وكان الظلام سادلا أستاره ، والقمر لم يطلع بعد .. وكان البحر على مدى أذرع قليلة منا ، هادىء الصفحة ، مصقول الأديم ..[/right]
[right]وجلست بجوارها على كرسى طويل ، في الشرفة الكبيرة التى تدور بالجوانب الثلاثة المشرفة على البحر .. وكان هناك بعض النزلاء جالسين عن قرب منا .. ولكنا لم نكن نسمع لهم حسا .. كان كل شىء يبعث على السكون والتأمل ، ويفتح آفاق النفس .. ونظرت إليها فإذا نظرها عالق بالبحر .. وقد علاها بعض السهوم .. لعلها كانت تسترجع الساعات التى دفعت بها إلى هذا المكان دفعا .. لقد مضى كل شىء سريعا ، ولم يستطع واحد منا أن يفترق عن الآخر ..[/right]
[right]لقد كانت جالسة لأول مرة ، في أول فندق نزلنا فيه بعد رحلة القطار ، وكأنها تجالس انسانا عرفته منذ فجر حياتها .. لقد أصبحنا بين عشية وضحاها عاشقين متيمين ..[/right]
[right]وتعشينا عشاء خفيفا .. وشربت كثيرا ، وتمشينا قليلا في الشرفة .. ثم سرت معها إلى باب غرفتها .. وشددت على يدها في حرارة ..[/right]
[right]واضطجعت على السرير ، ونظرى مسدد إلى الباب الذى يفصل غرفتى عن غرفتها .. كان هذا الباب موصدا .. وكانت غرفتها لاتزال مضيئة ، فهى لم تنم بعد .. ولعلها تطالع قبل نومها .. تناولت مجلة مصورة ، وأخذت أقلب البصر فيها .. ولكن نظرى كان يعود بين الفينة والفينة ، ويستقر على الباب .. وطويت الصحيفة ، ووضعت يدى على رأسى .. ونظرت إلى الساعة في يدى .. لقد أزفت الساعة الأولى بعد منتصف الليل .. فهل يمكن أن تظل ساهرة هكذا إلى الصباح ؟! ما الذى تفكر فيه الآن ؟ هل كانت حماقة أن أطلب لكل واحد منا غرفة مستقلة ؟! ..[/right]
[right]ونزلت من فوق السرير ، وأخذت أتمشى في أرض الغرفة ، وأنا حافى القدمين ! وكنت أمر على الباب وأكاد التصق به .. ووضعت أذنى عليه وتسمعت .. لم أسمع حسا ولا حركة ، انها مستغرقة في النوم .. ودارت يدى حول الباب في الظلام .. وكنت قد أطفأت النور .. فوجدت مزلاجا من ناحيتى فأزحته .. وعالجت الأكرة فانفرج الباب قليلا .. فأعدت اغلاقه بهدوء .. وتراجعت إلى الوراء ، وقلبى يزداد خفقاته ، وتشتد ضرباته .. واتجهت إلى السرير .. هل أنام ؟.. وهلا تعد حماقة منى أن أدع هذا الجمال يفلت من يدى .. وربما إلى الأبد !..[/right]
[right]ومشيت إلى النافذة ، والليل قد نشر غياهبه ، والبحر من تحتى يرغى ويزبد .. وعوت الرياح .. وتحركت الستر على النوافذ .. وتطلعت إلى السماء .. إلى أسرار الليل .. وأسرار النجوم البراقة ، في الليل الموحش ، وأخذت أتأمل وأفكر .. هل أظل هكذا مضعضع الحواس ، مضطرب القلب ، قلق النفس ، حائر الفؤاد ؟.. وهى على أذرع قليلة منى ، وفى ملك يدى !.. وما من قوة ستجعلها ترفض .. وما من شىء سيجعلها تقول لا .. لماذا لاتفكر هى فيما أفكر فيه الآن .. ما أشقى الإنسان ، وما أشد عذابه !..[/right]
[right]تطلعت إلى السماء .. ونظرت إلى الماء .. وكان الظلام ناشرا أستاره .. وكانت هناك سفن تعبر البحر الأسود .. وأنوارها تتراقص على الماء .. وكان الخليج الذى يقوم عليه الفندق قد اشتد موجه وصفق .. وعادت الطبيعة تزمجر كأننا في الشتاء .. ولذ لى المنظر وأخذ بلبى ومجامع قلبى .. فأنا أحب السكون في كل شىء إلا في الطبيعة ، التى لا تبدو على فتنتها إلا وهى صاخبة ثائرة ..[/right]
[right]ولقد انثنيت عن النافذة ، وأنا أفكر في هذه الفتاة .. وعدت إلى السرير ، وأنا لا أزال محيرا ملتاعا .. وبعد طول عذاب وتفكير ، رددت نفسى عن غيها ، وأخذنى النعاس ..[/right]
[right]ونهضت من فراشى قبل أن تطلع الشمس .. وجاءت لى الوصيفة بالقهوة ، وحييتها تحية الصباح ، وسألتها : ـ هل صحت الماظ هانم ..؟ ـ صحت ..! وهل نامت حتى تصحو ؟.. إنها ساهرة طول الليل ترسم .. ـ ترسم ..؟ ـ أجل .. تعال إلى هنا وانظر ..[/right]
[right]وتقدمت نحو النافذة المطلة على البحر .. ورأيت الماظ هانم ، جالسة ومكبة على لوحة كبيرة ، وكان ظهرها إلينا ووجهها إلى الخليج .. وكانت ترسم في استغراق وسكون .. وترفع بصرها ، ثم ترتد به إلى اللوحة ، وفرشاتها تتحرك بين أناملها الرقيقة .. ما أجملها في جلستها هذه .. وما أروع ما يحيط بها من مناظر ..[/right]
[right]لقد أدركت الآن لماذا كانت ساهرة طول الليل ، ولماذا تسافر ومعها هذه الحقيبة الضخمة .. إنها ترسم في كل مكان تنزل فيه ، وحقيبتها ملآى بمثل هذه اللوحات .. قد تكون فقيرة ووحيدة تعيش من هذا العمل ، ولكنها غنية بفنها ..[/right]
[right]نقرت على زجاج النافذة فسمعتنى ، وتلفتت فرأتنى .. فاحمر وجهها قليلا وقالت : ـ صحوت ..؟ ـ منذ مدة .. ولى ساعة وأنا أنظر إليك من هذا المكان .. ـ ولم أحس بك !.. ـ أجل .. ـ تلك مصيبة الفن على الحواس .. تعال وانظر .. إنى أرسمك ..![/right]
[right]وذهبت إليها ، وجلست بجوارها .. وكانت ترسم طلوع الفجر على الخليج ، ومن ورائه الربى والمروج .. وكان المنظر في بدايته ، ولكنه كان يشعر الناظر ببراعة اليد التى رسمته ..[/right]
[right]فقلت لها ، وأنا أنظر إلى أناملها الدقيقة : ـ أهنئك .. إن هذا رائع .. ـ اشكرك .. الروعة في هذا الجمال الذى تراه حولك .. ـ لابد أنك رسمت كثيرا من مناظر البسفور ، ما دمت شغوفة بجمال الطبيعة إلى هذا الحد .. ـ البسفور .. هذا سحر آخر .. ولقد عشت بين رياضه .. وأنا أرسم مناظره في كل مكان ، لأنها منقوشة في ذاكرتى .. وقد بعت لوحتين في بودابست أثناء رحلتى هذه .. وسأريك بعض ما بقى في الحقيبة .. ـ إن من لايرى البسفور لايرى الجنة .. ـ هذا أحسن اطراء سمعته .. ـ أنا أقول الحقيقة .. بل وأقل من الحقيقة ، وما رأيت منظرا يأخذ بلب المسافر كالبسفور .. وأتمنى على الله أن ينتهى بى المطاف إلى هناك .. وهناك أقيم إلى نهاية حياتى ، وهناك أرقد .. وليكن آخر منظر أراه هو قباب أيا صوفيا ، وهى تدور مع الشمس .. ـ ها هى الشمس قد طلعت .. فاذهب إلى الشاطىء قبل أن يزدحم بالمصيفين .. وعندما تعود ، سأكون قد ارتديت ملابس الخروج ، وسنذهب إلى كونستنزا .. ـ ألا تنزلين معى إلى البحر ..؟ ـ ليس الآن .. أنا متعبة جدا .. وسأستحم معك في الأصيل .. وقبلت يدها ونزلت إلى الشاطىء ..[/right]
[right]وذهبنا إلى كونستنزا ، ورجعنا إلى الفندق بعد الظهر فتغدينا .. وتركتها لتستريح ، فقد كان النوم يداعب أجفانها .. وأيقظتها قبل الغروب بقليل .. وكانت لاتزال تشعر بتعب ، ولم تأخذ قسطها من النوم .. ونزلنا إلى البحر ، وطلعنا منه بعد أن هبط الغسق ..[/right]
[right]ولاحظت على العشاء أن وجهها شاحب قليلا .. فأمسكت بيدها ، فإذا بها شديدة البرودة .. وجلسنا بعد العشاء نستمع للموسيقى ، وكانت هناك فرقة رباعية من فينا .. وكانت تستمع في سكون ، ووجهها لايزال شاحبا ، ومن عينيها يبدو التعب الشديد ، فقلت لها :[/right]
[right]ـ يجب أن تستريحى يا الماظ .. فحولت وجهها إلىّ ، وقالت في هدوء : ـ أجل يا مراد .. فأنا أشعر ببرودة شديدة ..[/right]
[right]واعتمدت على ساعدى ، ومشينا إلى غرفتها .. وفى منتصف الطريق لم تقو على السير .. وسقطت بين ذراعى ، وحملتها إلى سريرها .. وجاءت إلزا ورفيقتها لندا ، الوصيفتان في هذا الجناح من الفندق .. وتركتهما معها ليغيرا ملابسها .. وعدت إليها بعد قليل .. وطلبت من إلزا أن تتصل بأى طبيب في المدينة .. فسمعتنى ألماظ وأشارت إلىّ بيدها ، فاقتربت منها ، ووضعت وجهى على الفراش .. وهمست في صوت متقطع : ـ إننى بخير .. وقد مرت النوبة .. بسلام ..[/right]
[right]وبقيت بجوارها ، وأنا شاعر بتعاسة مرة .. فأنا الذى حببت لها الاستحمام في تلك الساعة .. وهى منهوكة القوى ، بعد سهر الليل بطوله فأثر ذلك على قلبها ..[/right]
[right]وظلت ساهرة .. وبعد منتصف الليل نامت .. وأخذت أنظر إلى وجهها وهى تتنفس في هدوء .. وإلى جسمها وقد لف في الأغطية ..[/right]
[right]فى الليلة الماضية .. تحت تأثير الخمر وتعب الأعصاب من السفر الطويل .. وتحت تأثير كل ما طاف في رأسى من فكر .. ودار من هواجس .. اشتهيت هذا الجسم .. وتمنيت أن يكون لى ساعة من الزمان .. وهو الآن في متناول يدى .. وأراه بجميع تقاطيعه وكل محاسنة .. وأضع يدى على صدرها ، وألمس ذراعها العارية ، وأنا أضم إليها الأغطية ، وأعطيها بعض المقويات .. ومع كل ذلك فشعورى الليلة غير شعورى بالأمس .. فقد سكنت ثورة العاصفة التى كانت تشتعل في جسمى في الليلة الماضية .. ولازمنى الليلة إحساس جديد ، فيه روحانية جارفة .. ألأنها مريضة ؟.. ألأنى أدركت سمو نفسها ؟.. ألأن صلتى بها قد توثقت واشتدت عن ذى قبل ؟ لم أكن أدرى ..[/right]
[right]فتحت عينيها في الثلث الأخير من الليل ، فرأت أنى ما زلت ساهرا ..[/right]
[right]فقالت وهى ترتفع بجسمها قليلا : ـ ألا تزال ساهرا ؟.. يكفيك إلى هذه الساعة ، واسترح الآن .. ـ لن أدعك وحدك .. ـ لن تتركنى وحدى ؟!.. ـ أبدا .. ـ أبدا .. ؟[/right]
[right]وأخذت أمسح بيدى على جبينها ، وألمس شعرها ، فنظرت إلىّ نظرة متكسرة فيها كل إحساسات قلبها ، وقالت وهى تحرك أناملها : ـ أعطنى هذا المشط .. وافتح الدرج الذى تحته ، وستجد صورة مغلفة فهاتها ..[/right]
[right]وفتحت الدرج ، وتناولت المشط .. ورجلت شعرها .. وفضت غلاف الصورة وهى تبتسم .. كانت صورتى وأنا في القطار ..[/right]
[right]نظرت إلى الصورة ، وأغمضت عينى .. شعرت بسعادة لاحد لها ، وخيل إلىّ أننى أسبح في طبقات الأثير ..[/right]
[right]وسمعتها تقول : ـ هل استطعت أن أرسم عينيك .. وهما تلتهمان الكتاب ، وتغفلان عنى ..![/right]
[right]وضحكت ، وتناولت يدها .. فغمغمت : ـ لن أدعك تتعذب ليلة أخرى .. فقد أحسست بك أمس .. وأنت تدور في غرفتك !..[/right]
[right]وشعرت بالخجل ، فنظرت إلىّ في رقة وأضافت : وسنذهب في الصباح إلى كارمن سلفيا .. وسنعيش هناك إلى نهاية الصيف .. وسأطلق الرسم ما دمت معك .. وسنرجع إلى استانبول .. وسترى البسفور مرة أخرى وأنت معى .. وسنعيش في هذا الفردوس إلى نهاية حياتنا ..[/right]
[right]ـــــــــــــــــــــــــــــ[/right]
[right]نشرت القصة في مجموعة قصص لمحمود البدوى بعنوان " الذئاب الجائعة " في عام1944[/right]
[right]ـــــــــــــــــــــــــــــــــ[/right]
اشجينا يا حاجة وفاء بقصصك الجميلة وموضوعاتك المفيدة ذات المغذي العميق[/b]

[right]بارك الله فيكي وجزاكي الله كل الخير[/right]
[/quote]

_______

_______
[center][font:6a63=Tahoma][b] [/b][b][color:6a63=DarkRed][color:6a63=Red]عطوان ملك الاعلان[/color][/color][/b] [/font]

[font:6a63=Tahoma] [b][color:6a63=DarkRed]مدير عام المنتدي[/color][/b] [/font]
[color:6a63=Blue]0188003468[/color]
[color:6a63=Blue]0178269160[/color]

[font:6a63=Tahoma][b] [/b][b][color:6a63=DarkRed]aaaaaaaaaa_bbbbbbbbbb_38@yahoo.com [/color][/b][/font]

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://enos-etany.ahladalil.com
وفاء عبده
فارس المنتدي
فارس المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 128
تاريخ التسجيل : 09/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصص من عالم الفنون في القطارقصة محمود البدوى   الثلاثاء 25 يناير 2011, 1:50 pm

ااشكر الاخ العزيز عطوان على مرورك الجميل

بارك الله فيك

مودتي

_______

_______

وفاء عبدة


فارسة المنتدي


non_non200@YAHOO.COM

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://non_non200@YAHOO.COM
 
قصص من عالم الفنون في القطارقصة محمود البدوى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــديات النـص التــــــاني ( مدير عام المنتدي: عطوان عبدالعال) :: المنتديات العامة :: منتدي الموضوعات العامة-
انتقل الى: